الثلاثاء 10 شوال / 02 يونيو 2020
08:36 ص بتوقيت الدوحة

بـ 1830 حالة.. تسجيل أكبر معدل يومي للإصابة بـ «كوفيد- 19» في الدولة

قنا

السبت، 23 مايو 2020
بـ 1830 حالة.. تسجيل أكبر معدل يومي للإصابة بـ «كوفيد- 19» في الدولة
بـ 1830 حالة.. تسجيل أكبر معدل يومي للإصابة بـ «كوفيد- 19» في الدولة
أعلنت وزارة الصحة العامة، أمس، عن تسجيل 1830 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، وتعافي 605 من المصابين بالفيروس، وذلك في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليصل إجمالي عدد حالات الشفاء في دولة قطر إلى 7893 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالتي وفاة بسبب الفيروس.
كما سجلت الوزارة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة إدخال 13 حالة للعناية المركزة بسبب المضاعفات الصحية الناتجة عن الإصابة بالفيروس، ليصل بذلك مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة إلى 175 حالة.
وأوضحت الوزارة -في بيان لها- أن الحالات الجديدة المصابة بالفيروس تعود إلى أشخاص من العمالة الوافدة، كانوا قد أصيبوا نتيجة مخالطتهم لأفراد تم اكتشاف إصابتهم سابقاً، بالإضافة إلى تسجيل حالات إصابة جديدة بين مجموعات من العمالة في مناطق مختلفة، وذلك خلال إجراء فحوصات استقصائية من قِبل فرق البحث والتقصي التابع لوزارة الصحة، الأمر الذي أسهم في الكشف المبكر عن الحالات.
كما ارتفعت حالات الإصابة والعدوى بالفيروس بين المواطنين والمقيمين، وذلك نتيجة مخالطتهم لمصابين من أفراد أسرهم الذين كانوا قد أصيبوا بدروهم في مكان العمل، أو من خلال الزيارات والتجمعات العائلية.
وتم إدخال الحالات المؤكد إصابتها بالفيروس للعزل الصحي التام في مختلف المرافق الطبية بالدولة، حيث يتلقون العناية الصحية اللازمة حسب الوضع الصحي لكل حالة.
وكشفت الوزارة أن الإصابات بين المواطنين والمقيمين شهدت ارتفاعاً غير مسبوق، حيث تضاعفت أعداد المصابين نتيجة العدوى التي انتقلت بين الأفراد بسبب التجمعات العائلية، والتزاور بين والأصدقاء والأسر الممتدة، وتجمّعهم على موائد الإفطار أو السحور، متجاهلين بذلك الإجراءات والتدابير الوقائية الموصى بها من قِبل الجهات المعنية بالدولة، بما فيها عدم التزاور، والتباعد الاجتماعي.
وأفادت الوزارة بأن حالتي الوفاة الجديدتين تعودان إلى مقيمين، يبلغ الأول من العمر 50 عاماً، والثاني 43 عاماً، وكانا يتلقيان الرعاية الطبية اللازمة في العناية المركزة، وتتقدم وزارة الصحة العامة بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرتي الفقيدين.
وذكرت وزارة الصحة العامة أن دولة قطر لا تزال حالياً في مرحلة ذروة تفشي الفيروس، والتي تشهد عادة ارتفاعاً في عدد الإصابات المسجلة يومياً، ولذلك، فإنه من الضروري التقيّد أكثر من أي وقت مضى بالتدابير الوقائية، وإجراءات التباعد الاجتماعي الموصى بها.
كما أكدت الوزارة على أهمية أن يقوم كبار السن أو الذين يعانون من أمراض مزمنة وأفراد أسرهم باتباع سبل وإجراءات الوقاية المشددة، لتقليل احتمال خطر الإصابة بالفيروس لدى فئتي كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، والعمل على حمايتهم من العدوى، وذلك من خلال الامتناع عن الزيارات الاجتماعية فيما تبقّى من رمضان، وكذلك في مناسبة عيد الفطر.
وشددت على أنه مع وصول تفشي فيروس كورونا مرحلة الذروة في دولة قطر، فإنه من الضروري عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، مع التأكيد على أهمية الالتزام بكل الإجراءات والتدابير الوقائية لحماية أنفسهم من عدوى الفيروس، ومنها: المحافظة على البعد الاجتماعي والمسافة الآمنة من الآخرين، بما في ذلك في مكان العمل، والأماكن العامة، واستخدام الكمام الطبي، وتجنب الزيارات الاجتماعية، للتقليل من احتمال الإصابة بالفيروس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.