الأحد 10 ربيع الثاني / 08 ديسمبر 2019
12:24 م بتوقيت الدوحة

«شلع قلع».. إنها لثورة المحرومين!

ماجدة العرامي

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019
«شلع قلع».. إنها لثورة المحرومين!
«شلع قلع».. إنها لثورة المحرومين!
«شلع قلع».. قالها شباب العراق يوماً، فاقتلعت رئيس الوزراء عبدالمهدي أولاً، وقد تقتلع لاحقاً كل من ينصّب نفسه ولياً على ثروات العراق، وكل من يخالف مطالب ثوار انقلبوا على الفساد والمحسوبية.
الشعار مألوف في بلاد الرافدين، ويعني اقتلاع الشيء من جذوره، رفعه أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في مظاهرات ضد الفساد 2015، ثم ها هو يخرج عن تعريفه ذاك، ليجوب أرجاء بغداد 2019 في مظاهرات ضد الفساد أيضاً.
سئم شباب العراق رؤية ثروات البلد الغنية نفطياً منهوبة علناً، وظلّوا يقارعون حكومة لم تمتهن غير الوعود، فانتفضوا جميعاً ضد الجوع ومن جوّعهم. مرغم أخاك لا بطل.. يخرج رئيس الحكومة عبدالمهدي أكثر من مرة واعداً بإصلاحات في شتى القطاعات، ويحذّر من انحدار البلاد أكثر إلى التقهقر إذا لم يقعد المحتجّون؛ لكن شباب ثورة العشرين الثانية يردون «الإصلاح مايفيدكم، أنتم شلع مانريدكم».
ما يريدونه فعلاً فقط زحزح رئيس الحكومة أمام مطالب المحتجين المتمددة، ولم يبق له خيار بين «التنحي أو التنحي»، بعد أن سالت الدماء، وخرجت كل الطوائف -بلا استثناء- ترجو بديلاً أفضل للعراق من عبدالمهدي وأتباعه.
أكثر من 45 فاضت أرواحهم الخميس الماضي فقط، في مظاهرات طبعتها الحكومة في مدن الناصرية والنجف وبغداد جنوبي ووسط البلاد بطابع الدم أيضاً، قبل أن تزعم «ولاء الحكومات زيفاً لثوارها»، وتأذن بتشكيل لجنة تحقيق في الأحداث الدامية لمحاسبة المتورطين في مجزرتي ذي قار والنجف. أبعد من ذلك؛ أمرت السلطة القضائية، الأحد، بالقبض على القائد العسكري الفريق جميل الشمري، في إطار التحقيق في قضية قتل المتظاهرين بمدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، بحسب «بي بي سي». تلك أعداد «شهداء اللقمة الكريمة « في يوم. أما عن بداية الاحتجاجات، فالأعداد مهولة منذ بدء شرارة الاحتجاجات، قرابة 418 قتيلاً ونحو 15 ألف جريح؛ وفق أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان، ومصادر طبية وحقوقية. يشجب المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين، ويدين سقوط عشرات الأرواح العراقية الجمعة الماضية.
لم يعِ عبد المهدي أن «يوم الفصل قد حان» منذ ارتفاع المطالب وتعاظم المجازر؛ ولكن لعلّه أجّل تنحيه طمعاً في أن يهدأ الشعب، بعد ترويجه لمدّ الفقراء بمرتباتهم، وإطلاق سراح المتظاهرين المعتقلين، ومحاسبة المتورطين في إهدار الدماء، ولكن قيل له «ارجع، فالكلمة للشعب».
«الحكومة بذلت كل ما بوسعها للاستجابة لمطالب المتظاهرين وتقديم حزم الإصلاحات».. من خطاب شفهي إلى المحتجين إلى نص أخير مكتوب لبرلمانه، يقول عبدالمهدي آسفاً، ويدعوه برلمانه -أو ما كان بالأمس برلمانه- إلى إيجاد الحلول المناسبة في جلسته المقبلة.
ووجد البرلمان -بُعيد النص المرسل- الحل المناسب، وأعلن في جلسة الأحد قبول استقالة عبدالمهدي من منصبه.
«نصرٌ، لكنه ليس كاملاً».. يعلّق العراقيون على الأحداث المستجدة، كرة المطالب أزاحت عادل عبدالمهدي، لكنها ممتدة وتتعاظم أكثر لإزاحة الأحزاب المشبوهة «عن بكرة أبيها».
لم تُثنِ أعيرة النيران «الحالمين بعراق جديد» عن مطالبهم المشروعة، وجوهر المطالب تلك «نريد وطناً».. يصرخ المحتجون.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

نانسي تطارد ترمب

05 نوفمبر 2019

يهتفون بأرواحهم للعراق

29 أكتوبر 2019

ثورة «الواتس آب»

22 أكتوبر 2019