الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
09:24 ص بتوقيت الدوحة

دراسة:

أدوية علاج الحموضة قد تزيد من احتمالات الإصابة بجرثومة المعدة

باريس- قنا

الخميس، 28 نوفمبر 2019
الأدوية المضادة للحموضة هي فقط التي يمكن تعاطيها عند الحاجة
الأدوية المضادة للحموضة هي فقط التي يمكن تعاطيها عند الحاجة
كشفت دراسة طبية فرنسية جديدة عن أن الأشخاص الذين تناولوا عقاقير علاج الحموضة كانوا أكثر عرضة بنسبة تصل إلى أكثر من 80 في المئة للإصابة بالجرثومة ونزلة معوية.
وقال الباحثون الفرنسيون الذين أشرفوا على الدراسة إنه كثيرا ما يتم بيع مثبطات مضخة البروتون المعالجة لحموضة المعدة بدون وصفة طبية، ويُفترض أن تستخدم لتخفيف أعراض الحرقة على المدى القصير لفترة طويلة، كانت هذه العلاجات آمنة للغاية، ولكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن لها بعض الآثار الجانبية.
وفي هذا الصدد، قال الدكتور"مينا تادروس"، الأستاذ بكلية الطب جامعة "باريس": الآن نجد أن أدوية علاج حموضة المعدة ليست آمنة كما اعتقدنا، إنها تتفاعل مع مجموعة من الأدوية، وبعض العناصر الغذائية، وأضاف: أن المرضى بحاجة إلى مناقشة الأمر مع الطبيب في حال تحتم عليهم أخذ هذه الأدوية خاصة الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية معينة".
ووفقا "لمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية"، فإن أنفلونزا المعدة، ما يسميه الأطباء التهاب المعدة والأمعاء الحاد عادة ما يكون مرضًا قصير العمر يسببه فيروس، وتشمل الأعراض القيء والإسهال.
وأشار الباحثون في الدراسة، بقيادة آنا ماريا فيلكو من جامعة السوربون في باريس، إلى أنه في حال تخفيض مستوى أحماض المعدة، فإننا نعمل على تغيير تركيبة البكتيريا المفيدة في الأمعاء والمعروفة باسم "الميكروبيوم"، مما يجعل الإنسان أكثر عرضة للعدوى".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.