السبت 18 ربيع الأول / 16 نوفمبر 2019
12:48 ص بتوقيت الدوحة

يُقام بمركز الدوحة للمؤتمرات

«المرايا للمعارض والمؤتمرات» تطلق سوق «التجاري» 28 أكتوبر الحالي

الدوحة - العرب

الإثنين، 21 أكتوبر 2019
«المرايا للمعارض والمؤتمرات» تطلق سوق «التجاري» 28 أكتوبر الحالي
«المرايا للمعارض والمؤتمرات» تطلق سوق «التجاري» 28 أكتوبر الحالي
تستعد شركة المرايا للمعارض والمؤتمرات لإطلاق سوق تحت عنوان «التجاري» يوم 28 أكتوبر، ليستمر حتى 7 نوفمبر 2019 بمركز الدوحة للمؤتمرات من الساعة العاشرة صباحاً إلى الساعة العاشرة ليلاً. ويُعدّ السوق في نسخته العاشرة من أضخم الأسواق التجارية التي تُقام في الدولة، بهدف توفير الحاجات والمنتجات التي تحتاج إليها العائلة القطرية.
يصل عدد المشاركين إلى 200 مشارك من 18 دولة، هي: تركيا، وإيران، والمغرب، والهند، وبنجلاديش، وباكستان، وقيرغيزستان، والمغرب، وتونس، والجزائر، وعُمان، والكويت، وتايلاند، والصين، وسوريا، والعراق، واليمن، وأوزبكستان.
وخلال مدة العرض على مدار أحد عشر يوماً، يتضمن السوق جميع مستلزمات العائلة القطرية واحتياجاتها؛ من أغذية، وعطور، وملابس، ومواد غذائية، وسجاد، وأدوات منزلية، وغيرها.
زيادة المشاركين
وأبرز ما يميّز نسخة العام الحالي عن السابق، زيادة عدد المشاركين، وتنوّع مواقع السوق لاستقطاب فئات مختلفة من الحضور، ومشاركة مشاريع صغيرة ومنزلية جديدة في السوق القطري؛ مما يتيح لها خوض هذه التجربة لاختبار مدى الإقبال على منتجاتهم ومن ثم تطويرها وتحسينها.
ويهدف السوق إلى دعم مبادرات الأسواق التجارية وخلق منفذ تسويقي مباشر بين رائد الأعمال والمستهلك، إضافة إلى كونه منصة داعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، التي تعزّز عملية دفع عجلة التنمية الاقتصادية في البلاد.
تشجيع رواد الأعمال
وقال السيد جابر المنصوري الرئيس التنفيذي لشركة المرايا للمعارض والمؤتمرات المنظمة لسوق «التجاري»، إن الفعالية بمنزلة سوق يهدف إلى تشجيع روّاد الأعمال والشركات المنتجة، وتطوير قدراتهم ومهاراتهم، ومنحهم الفرصة لعرض منتجاتهم وخدماتهم عبر نوافذ جديدة وإيصالها إلى الأسواق المحلية، بما يساهم في تنويع الاقتصاد الوطني؛ الأمر الذي ينسجم تماماً مع توجّه الدولة نحو دعم المشروعات المتوسطة والمتناهية الصغر وتطوير ريادة الأعمال. وأضاف المنصوري: «إننا نحرص على دعم المشاريع المنزلية من أجل أن تأخذ مكانها المناسب في منظومة الاقتصاد المحلي وتسهم بفعالية في تحقيق التنمية المستدامة وازدهار المجتمع القطري. وتُعدّ النسخة العاشرة من سوق «التجاري» استكمالاً للنجاح الذي شهده السوق في دورته الأولى في الأعوام الماضية للمشاريع المنزلية وأثرها على تطوّر الاقتصاد الوطني. وأشار المنصوري إلى أن هدف السوق سيعمل على مواصلة دعم المشاريع وتنميتها ومساعدتها على رفع مستويات الإنتاج والنفاذ إلى الأسواق المحلية، كمّاً ونوعاً، وصولاً إلى تحويلها إلى شركات صغيرة ومتوسطة في المستقبل.
ويقدّم السوق فرصة مميّزة للقائمين على المشاريع لعرض منتجاتهم، واكتساب عملاء جدد، وتبادل الخبرات مع نظرائهم من أصحاب المشاريع الأخرى في عديد المجالات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على المشاريع المشاركة إعلامياً من أجل المساعدة في انتشارها على أوسع نطاق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.