الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
12:13 م بتوقيت الدوحة

اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث تحتفل بتخريج منتسبي برنامج تأهيل القيادات الأمنية لكأس العالم 2022

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 26 سبتمبر 2019
صورة جماعية من الحفل
صورة جماعية من الحفل
  احتفلت اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث اليوم، الخميس، بتخريج منتسبي برنامج تأهيل القيادات الأمنية لكأس العالم 2022 (المستوي الفضي) بنادي الضباط بالإدارة العامة للدفاع المدني والذي استمر لمدة شهر وشارك فيه 22 من الضباط المشاركين في تأمين مونديال كأس العالم 2022.

حضر حفل التخرج اللواء علي محمد الراشد رئيس وحدة المنشآت التنافسية ، والرائد فهد سعيد السبيعي رئيس وحدة التأهيل والتدريب في اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث، والسيد فلاح عبد الله الدوسري مدير عام مشروع ستاديا بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ( الانتربول) والسيدغوردن كانون نائب رئيس جامعة جنوب المسيسيبي ومحاضري البرنامج .

في البداية هنأ السيد  فلاح عبد الله الدوسري الضباّط الخريجين على اجتيازهم المستوى الفضي ليكونوا خبراء دوليين بعد حصولهم على الشهادة التخصصية الدولية في أمن وسلامة الفعاليات الرياضية والمعتمدة لدى (الإنتربول) ضمن مشروع (ستاديا) الذي يُعد من المشروعات الرائدة، حيث أنشأه الإنتربول عام 2012 بتمويل من دولة قطر وهدفه خدمة دول العالم الراغبة في استضافة الفعاليات الرياضية الكبرى.

وقال من خلال هذا المشروع مستمرون في متابعة الفعاليات وجميع المستجدات بنظرة مستقبلية لبناء المعلومات وتقديمها بشكل دائم للدول الأعضاء وبذل الجهود معها لتكون الفعاليات الدولية الكبرى فيها أكثر أمناً، موضحا أن المشروع نفذ العديد من البرامج التي تستفيد منها الدول الأعضاء في المنظمة والبالغ عددها 194 عضوا لتأهيل كوادرها الأمنية من خلال عقد ورش ودورات وبرامج تدريبية، حيث يعتمد الإنتربول البرامج والدورات التدريبية وفقًا لمعايير الإنتربول الرسمية المنصوص عليها في "دليل الإنتربول للتدريب الفعال".

وأضاف أن الخريجين يحصلون على  شهادة مهنية دولية للسلامة والأمن في الفعاليات الرياضية الدولية الكبرى.. بهدف تعزيز المعرفة وتشجيع الابتكار، لتحويل التدريب إلى ممارسة تشغيلية للفعاليات الرياضية الدولية.

وأشار إلى أن منظومة إدارة المعارف ضمن مشروع (ستاديا) أحدثت نقلة نوعية في آلية عمل وتعاون أجهزة إنفاذ القانون على مستوى دولة قطر، وعلى المستوى الإقليمي والدولي.

ويعتبر نظام إدارة المعارف أول منصة على الإنترنت لتبادل المعلومات الشرطية والأمنية الخاصة بالفعاليات الكبرى، وإنشاء شبكة افتراضية لتبادل المعلومات والخبرات بشأن التحديات الأمنية والحلول المثلى.

النقيب عبد الرحمن السويدي من وحدة التأهيل والتدريب باللجنة الأمنية القى  كلمة الخريجين حيث اوضح ان عدد المشاركين  في الدورة 22 ضابطا، من وزارة الداخلية وقوة (لخويا)، إضافة إلى ضباط من بعض الدول الشقيقة.. حصلوا جميعا على دورات تدريبية متقدمة ذات صلة بمراقبة الأحداث الرياضية وإدارة السلامة.. كما شاركوا في دورات متخصصة للتعامل مع تحديات إدارة المخاطر و تحديات الإخلاء أثناء الاحداث  الرياضية الدولية الكبرى.

وأضاف النقيب السويدي أن الخريجين شاركوا ضمن البرنامج في عدد من الدورات التخصصية الأخرى، وحضروا مجموعة من المحاضرات وورش العمل، بالتعاون مع عدد من الجهات.

وفي كلمة جامعة جنوب المسيسيبي، التي ألقاها السيد غوردن كانون، نائب رئيس الجامعة، اشاد بالتجربة القطرية  في إطار الاستعدادات الأمنية لهذه المناسبة الرياضية الكبرى، قائلا إن ما تم تقديمه من مهارات وخبرات ومعلومات متعلقة بتأمين الملاعب في هذه الدورات يفوق ما هو مطلوب من هؤلاء الخريجين.. وتقدم بالشكر للقائمين على الدورات لإتاحتهم الفرصة ليكون معهم في هذا التخريج.

ثم تم عرض فيلم يوثق مراحل التدريب والمختلفة التي اشتملت على جانب نظري وجانب تدريبات عملية. 

من جانبه أكد الرائد فهد سعيد السبيعي على أهمية هذا البرنامج للضباط المشاركين في تأمين مونديال كأس العالم 2022 من قادة المنشأت التنافسية ومساعديهم الذين اجتازوا ايضا البرنامج البرونزي العام الماضي مشيرا إلى أن هذا البرنامج ضم ثلاثة مستويات الأول كان بالتعاون مع جامعة جنوب المسيسيبي حول تأمين المنشأت الرياضية والاحداث الرياضية الكبرى حيث تم تخصيص هذا البرنامج لدولة قطر مع مشاركة بعض الدول الأخرى المهتمة بالجانب الرياضي لتبادل الخبرات، والمستوي الثاني دبلوم الأمن والسلامة، والمستوى الثالث تدريبات عملية ميدانية بالتعاون مع الشرطة الاسبانية والبرتغالية .

وأوضح أن البرنامج هدف إلي تأهيل كادر من الضباط القطريين المتميزين لقيادة مهام تأمين المنشآت الرياضية الخاصة بكأس العالم 2022 حيث تم اختيارهم وفق معايير أمنية دقيقة ويجري تدريبهم وفق أحدث منظومات التدريب عالميا.

وقال إن الضباط خريجي البرنامج حصلوا على شهادة رخصة المستوى الفضي في تأمين الأحداث الرياضية والتي تتطلب التدريب المستمر من أجل تجديدها سنويا، لافتا إلى أن  المشاركين في البرنامج حصلوا على تدريبات متكاملة خلال مدة البرنامج في تنمية المهارات القيادية وحفظ النظام العام والاحداث الرياضية الكبرى وتأمين الملاعب وكان من متطلبات البرنامج القيام بتمارين ومشاركات محلية ودولية .

وقدم الشكر إلي كافة القيادات التي شاركت وتشارك في البرنامج ولوحدة التدريب والتأهيل باللجنة الأمنية لما قدمته من وقت وجهد لأهداف البرامج التدريبية المختلفة واختيار أفضل الكليات والمعاهد في هذا المجال .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.