الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
04:05 ص بتوقيت الدوحة

منتخبنا للناشئين يواجه بنغلاديش غدا في تصفيات كأس آسيا تحت 16 عاما

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019
عناصر منتخب الناشئين
عناصر منتخب الناشئين
تنطلق يوم غد الأربعاء، بملعب أكاديمية أسباير الداخلي، مباريات التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2020 تحت 16 سنة لكرة القدم، والتي تستضيف فيها قطر المجموعة الخامسة التي تضم منتخب قطر للناشئين، وبجانبه اليمن وبنغلاديش وبوتان.
وستنطلق البطولة غدا بمواجهتين، يلتقي في الأولى منتخبا اليمن وبوتان، وفي الثانية المنتخب القطري مع بنغلاديش، وتقام الجولة الثانية يوم الجمعة المقبل بمباراتين أيضا يلتقي في الأولى بوتان وبنغلاديش وفي الثانية قطر واليمن، وتختتم التصفيات يوم الأحد المقبل بلقاء اليمن وبنغلاديش، وتليها مواجهة قطر وبوتان.
وينص نظام التصفيات على تأهل المنتخبات أصحاب المراكز الأولى من المجموعات الـ11 بالإضافة إلى أفضل 4 منتخبات تحقق المركز الثاني.
وقبل الدخول في المنافسات، عقدت اللجنة المنظمة مؤتمرا صحفيا اليوم بقاعة المؤتمرات بأسباير بحضور مدربي المنتخبات الأربعة للحديث عن طموحاتهم واستراتيجيتهم فكانت البداية بعبدالرزاق هديدر مدرب المنتخب القطري والذي أكد اكتمال جاهزيتهم لهذه التصفيات، منوها إلى أن إعدادهم للبطولة بدأ منذ الأول من يوليو الماضي، وسار على أفضل ما يكون بفضل الدعم الكبير الذي قدمه لهم الاتحاد القطري الذي وفر كل ما يحتاجه المنتخب لمعسكراته الداخلية والخارجية مما يجعلهم يدخلون المنافسات وهم في أفضل الظروف في قاعة اسباير، وطموحهم هو التأهل وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة في هذه البطولة ليس على مستوى الفوز فقط ولكن بطريقة اللعب خاصة وأنهم يسعون لإعداد جيل جديد لكرة القدم القطرية.
وعن كون المنتخب القطري المرشح الأول لصدارة المجموعة قال: "نكن كل احترام لكل المشاركين، ولمدربيهم، وأنا واثق بأنهم جميعا قد قاموا بإعداد منتخباتهم بأفضل إعداد حتى يظهروا بشكل مشرف والمنتخب القطري لا يختلف عنهم كثيرا، وأعتقد أن منتخب بنغلاديش محترم جدا وقد سبق ولعبنا ضده في مختلف الفئات، وأيضا بالنسبة للمنتخب اليمني فهو من أقوى المنتخبات في المنطقة الخليجية، ويمتلك كل الحظوظ للفوز والتأهل، وعلينا العمل من أجل الحصول على أفضل النتائج".
وعن الضغوط التي تشكلها عليهم الإنجازات القطرية الأخيرة مثل الفوز بكأس آسيا وكيف يقوم كجهاز فني بإزالة هذه الضغوط قال: "هناك ازدهار لكرة القدم القطرية، والاتحاد القطري يبذل مجهودا كبيرا في هذا الجانب، وهذه الإنجازات الأخيرة تمثل ضغطا علينا ولكنه ضغط إيجابي، فالمهم ليس هو الانتصارات ولكن تكوين أجيال جديدة تستطيع تمثيل قطر في المستقبل، والتطوير هو ما نركز عليه في التكوين، بدون التسرع في النتائج الفورية للمباريات فقط، فما يهمنا هو تكوين اللاعبين على أفضل ما يكون للمحافل الدولية التي تنتظر قطر، والنتائج لا يمكن إغفال دورها في رفع معنويات اللاعبين".
من جانبه، قال روبرت مارتن ريلز مدرب منتخب بنغلاديش: "نحن متحمسون للغاية لهذه المنافسة وملاقاة المنتخبات الآسيوية الأخرى، ونعتقد أن التنافس سيكون قويا، ونحن لا نسعى فقط لتحقيق الفوز، ولكن أيضا لدينا نظرة مستقبلية من أجل إعداد جيل قادم لمنتخب بنغلاديش، وأنا سعيد أن لاعبي سيلعبون في هذه المنشآت الرائعة في أسباير".
وأضاف: "نرى أن الفوز يعتمد على مجموعة من الأشياء المهمة وعلينا أن نأخذ الأمور خطوة بخطوة، ولا يمكن القول إن هناك منتخبا سيحقق الفوز قبل خوض المباريات وقد اعددنا منتخبنا بشكل جيد، ونحن نحترم كل المنتخبات والمنشآت التي سنلعب فيها".
من جهته، تقدم محمد صلاح علي مدرب منتخب اليمن، بالشكر إلى دولة قطر لاستضافة هذه المجموعة بالتصفيات، مؤكدا سعادتهم بالتواجد في قطر والتي تعتبر عاصمة الرياضة القطرية العالمية، وهي تعني لنا الكثير كيمنيين، وقال "ستكون بطولة ناجحة جدا خاصة وأنها ستقام في ملاعب أسباير الرائعة، وبالنسبة لنا كمنتخب فالكل يعرف ظروف البلد الأمنية والتي أثرت على اعدادنا، وقد بدأنا الإعداد في شهر يوليو باختيار اللاعبين، ولم تسر فترة الإعداد بالشكل المطلوب، ولكننا سنبذل كل جهدنا من أجل الظهور بشكل ممتاز، وأؤكد أننا في الدرجة الأولى نسعى لعمل منتخبات تمثل رافدا أساسيا للمنتخب الأول".
وأضاف: "كل المنتخبات استعدت بشكل جيد وربما يكون المنتخب اليمني هو الأقل، ولكن وجود منتخبات على مستوى الفئات السنية يعتبر أمرا مهما جدا فهم لاعبون للمستقبل، وأما التأهل عن هذه المجموعة فهو حق مكفول لكل المنتخبات، واعتقد أن الأكثر اعدادا بدنيا ونفسيا هو الذي سيتأهل، وسنقدم له التهنئة".
أما سوبرامانيام فايثايلنجام مدرب منتخب بوتان فقال: "أنا سعيد لتواجدي في قطر وأشكرها على استضافة هذه التصفيات، واللاعبون كانوا سعداء بالتدريب أمس الأول في أسباير، والطقس رائع جدا في الملعب وهو يشابه الطقس الحالي في بوتان، ونحن لا نعمل للضغط على اللاعبين في هذه السن الصغيرة وسنبذل جهدنا من أجل إعداد منتخب".
وأضاف: "من المهم للغاية مشاركة اللاعبين في هذا العمر في المباريات، وينبغي الأخذ في الاعتبار بأن لا يتوقع من اللاعبين في هذا العمر مستوى ثابتا وآمل أن يقدم لاعبو منتخبنا أداء جيدا في هذه المباريات أكثر من النتيجة".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.