الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
07:57 م بتوقيت الدوحة

يستمر 6 أسابيع بـ 2000 مشارك ..

الرائد فهد السبيعي: «ضباط الغد» ترجمة للشراكة المجتمعية بين كلية الشرطة ومؤسسات الدولة

الدوحة - العرب

الإثنين، 01 يوليه 2019
الرائد فهد السبيعي: «ضباط الغد» ترجمة للشراكة المجتمعية بين كلية الشرطة ومؤسسات الدولة
الرائد فهد السبيعي: «ضباط الغد» ترجمة للشراكة المجتمعية بين كلية الشرطة ومؤسسات الدولة
انطلقت، عصر أمس الأحد، فعاليات برنامج «ضباط الغد»، الذي تنظمه وزارة الداخلية ممثلة بكلية الشرطة، في نسخته الثانية تحت شعار «نشء الوطن في قلوبنا»؛ حيث يشارك في البرنامج 2000 مشارك و ينقسم إلى 6 مجموعات بواقع 3 مجموعات صباحية، تبدأ من الساعة التاسعة صباحاً إلى الواحدة ظهراً، و3 مجموعات مسائية وتنطلق من الرابعة عصراً إلى الثامنة مساء.

ويستمر البرنامج لمدة 6 أسابيع، بواقع 6 دورات، وتستمر كل دورة لمدة أسبوعين. وقد تم استقبال الطلاب المشاركين في المجموعة الأولى، وتم تقسيمهم إلى سريتين كل سرية تضم عدداً من الفصائل، وذلك بحضور ضباط الكلية والمدربين.

وحول البرنامج، قال الرائد فهد السبيعي، مدير إدارة التدريب بالكلية: «إن تنظيم هذا البرنامج يأتي ترجمة حقيقية للشراكة المجتمعية التي تضطلع بها الكلية مع مؤسسات الدولة كافة لتنشئة أبناء الوطن تنشئة سليمة، وإعدادهم ليكونوا مواطنين صالحين نافعين لأنفسهم ووطنهم»، مبيناً أن فكرة البرنامج تعتمد على استثمار أوقات الفراغ في العطلة الصيفية بشكل أفضل.

وأشار إلى أن برنامج «ضباط الغد»، الذي وضعته اللجنة المنظمة بالكلية، يقوم على أسس تعزيز قيم حب الوطن وترسيخ مبادئ الانتماء الوطني في نفوس النشء، والمساهمة في خدمة المجتمع، وذلك من خلال تعليمهم المهارات القيادية وتعزيز الثقة لديهم، بالإضافة إلى إثراء التواصل بين كلية الشرطة والمجتمع ونشر رسالتها والعمل على نشر الوعي الأمني بين طلبة المدارس، واختيار أفضل العناصر من الطلبة بهدف المشاركة في عدد من المحافل الرسمية.

وأضاف أن الكلية عقدت برنامجها الأول في العام الماضي، بمشاركة 2000 مشارك تم تدريبهم وإعدادهم وفق خطط مدروسة، وشارك المتميزون منهم في حفل تخريج الدفعة الأولى من طلبة الكلية بعرض عسكري مميز.

وقال النقيب جاسم عبدالله الخاطر، مسؤول برنامج ضباط الغد: «إن البرنامج يأتي وفق استراتيجية الكلية الرامية إلى تقديم أفضل الخدمات لأبنائنا المشاركين في ضباط الغد، والاستفادة من خبرات الكلية وتوظيفها لخدمة المجتمع».

أما عن الفعاليات التي تنفذ في البرنامج، فقال إنها عبارة عن 40 ساعة تدريبية مقسمة إلى قسمين؛ قسم عسكري ويشمل الفروسية ويتم بالشراكة مع الحرس الأميري والرماية الهوائية والتدريب على المشاة العسكرية والتفتيش، أما القسم الثاني فهو رياضي وينقسم إلى السباحة والدفاع عن النفس وحصص لياقة بدنية ومسابقات وأنشطة متنوعة.

من جانبهم، أعرب السادة أولياء الأمور عن سعادتهم لمشاركة أبنائهم في هذا البرنامج، مقدّرين الاهتمام الذي أولته وتوليه وزارة الداخلية ممثلة بكلية الشرطة لأبنائهم.

وقال يوسف المرزوقي: «البرنامج يُعتبر فرصة كبيرة ليخوض أبناؤنا تجربة الحياة العسكرية ويتعلمون الانضباط والاعتماد على النفس والتمارين الرياضية التي تقوي أبدانهم، والتنظيم كان رائعاً والإجراءات سهلة، ونحمد الله على ذلك».

وقال خاطر إبراهيم البوعينين: «برنامج ضباط الغد كنشاط صيفي للأطفال في غاية الأهمية؛ حيث يعطيهم الثقة بالنفس، وتتغذى عقولهم بما يفيدهم ويكتسبون خبرات مختلفة من الضباط والمدربين وينمون عقولهم بالمعلومات المفيدة، وكان التنظيم رائعاً والإجراءات سهلة بابتكار التقديم للبرنامج عبر الوسائل الإلكترونية».

وقال إبراهيم خاطر الخاطر: «البرنامج فكرته ممتازة، وإدخال هذه الأعمار الصغيرة في برنامج يعلمهم حب الوطن ويزرع الثقة في نفوسهم ويعلمهم الاعتماد على النفس، فهذا مكسب كبير للوطن ولأنفسهم. ومن المعروف أن الأطفال في هذه السن يعشقون العسكرية وما يرون فيه من انضباط وقوة كما هو دليل على رغبته في خدمة الناس.

وقال عزام المريخي: «برنامج العام الماضي ترك انطباعاً جيداً في نفوس أولياء الأمور وأبنائهم؛ حيث لم يكتفِ القائمون على أمر البرنامج بالتدريبات العسكرية والرياضية، إنما تمت كذلك إتاحة الفرصة لأبنائنا أن يقدموا عرضاً عسكرياً رائعاً في تخريج الدفعة الأولى من طلبة الكلية في يناير الماضي، وهذا كان دافعاً كبيراً على الإقبال لهذه النسخة الثانية نسأل الله لهم بالتوفيق».

وعبّر عدد من الطلاب المشاركين ببرنامج «ضباط الغد» عن سعادتهم الكبيرة وتشوقهم لبدء تجربة حياتية جديدة في المجال العسكري الشرطي، وأشار بعضهم إلى أنهم كانوا يتطلعون إلى الدخول إلى مرافق كلية الشرطة ليلامسوا عن قرب ما يعيشه طلاب الكلية خلال أعوام دراستهم، ويتعرفوا على جانب من المهام والعلوم الشرطية التي من خلالها يعمل منتسبو الشرطة على حفظ النظام والأمن العام، من أجل ضمان أمن واستقرار الوطن والمواطن على أرض قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.