الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
10:21 م بتوقيت الدوحة

ترمب: لم نرسل جنوداً للخليج .. وطهران: لا حرب

وكالات - الجزيرة

الثلاثاء، 14 مايو 2019
ترمب
ترمب
نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب وجود خطة لإرسال حشود ضخمة من قواته إلى الخليج تحسبا لمواجهة عسكرية مع إيرانية، بينما استبعد المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي احتمال اندلاع حرب مع الولايات المتحدة.

وردا على ما ورد في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز عن نية واشطن إرسال 120 ألف جندي إلى الخليج، قال ترمب لصحفيين في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن إدارته لم تخطط لذلك، واصفا التقرير بأنه "أخبار كاذبة".

وصرح بخصوص احتمال إرسال أعداد كبيرة من الجنود إلى الخليج "هل سأفعل ذلك؟ على الإطلاق. ولكننا لم نخطط لهذا. نأمل ألا  نضطر للتخطيط لذلك.. وإذا فعلنا سنرسل عددا أكبر من ذلك".

وأعلنت واشنطن قبل أيام إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" والسفينة الهجومية "أرلنغتون" وقاذفات من طراز "بي 52" إلى الخليج، وبررت ذلك بمعلومات عن تهديدات إيرانية تستهدف مصالح أميركية بالمنطقة، وأشارت تحديدا إلى احتمال تعرض أهداف اميركية بالخليج واليمن وسوريا والعراق لهجمات متنوعة من قبل إيران مباشرة أو من قبل جماعات موالية لها.

وكان ترمب قد وجه تحذيرا لإيران في حال أقدمت على مهاجمة مصالح أميركية بالمنطقة، بينما حذرت إيران بدورها من أنها ستستهدف القوات الأميركية بالمنطقة ردا على أي هجوم يستهدفها.
وتزامنت تصريحات ترمب في واشنطن مع تصريحات لوزير خارجيته مايكو بومبيو في روسيا أكد فيها أن بلاده لا تسعى لحرب مع إيران.

وأضاف بومبيو خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سوتشي أن بلاده سترد بالشكل المناسب على إيران إذا تعرضت المصالح الأمريكية لأي هجوم.

وفي وقت سابق نقلت وكالة رويترز عن السفير الأميركي لدى السعودية جون أبي زيد قوله إن على واشنطن أن تقوم برد معقول لا يصل إلى حد الحرب بعد تحديد الجهة التي تقف وراء الهجمات على ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات.

وقال أبي زيد، إن هناك حاجة لإجراء تحقيق وافٍ لفهم ما حدث ولماذا حدث، ثم يأتي الرد المعقول بما لا يصل إلى حد الحرب. وأضاف أنه ليس من مصلحة إيران ولا الولايات المتحدة ولا السعودية أن يتفجر صراع.

وفي طهران، قال مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي اليوم إنه لن تكون هناك حرب وإن خيار الشعب الايراني هو مقاومة واشنطن. وأضاف خامنئي في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني أن مبدأ التفاوض مع واشنطن خاطئ حينما تريد استهداف صواريخ إيران ونفوذها الإقليمي.

وأوضح المرشد الإيراني أن بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي، وأكد أن المواجهة مع واشنطن هي مواجهة إرادات وأن المنتصر فيها هو الشعب الإيراني.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.