الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
03:20 ص بتوقيت الدوحة

د. نسرين الحاج اختصاصية تقويم الأسنان في مستشفى العمادي:

د. نسرين الحاج اختصاصية تقويم الأسنان في مستشفى العمادي: نمتلك تقنيات عالية.. وحققنا تطوراً قياسياً في مجال تقويم الأسنان

العرب- نور الدين رابحي

الخميس، 02 مايو 2019
د. نسرين الحاج اختصاصية تقويم الأسنان في مستشفى العمادي: نمتلك تقنيات عالية.. وحققنا تطوراً قياسياً في مجال تقويم الأسنان
د. نسرين الحاج اختصاصية تقويم الأسنان في مستشفى العمادي: نمتلك تقنيات عالية.. وحققنا تطوراً قياسياً في مجال تقويم الأسنان
بلغ مستشفى العمادي الخاص مكانة متميّزة ومرموقة في مجال طب الأسنان وتحديداً اختصاص تقويم الأسنان الذي أضحى يستقطب اهتمام شريحة كبيرة من المواطنين، بالنظر إلى أنه يستند إلى تقنيات طبية وعلاجية حديثة تساعد على القضاء على أبرز مشاكل الأسنان وأكثرها انتشاراً.. عن مجال تقويم الأسنان، وأهم التدخلات الطبية الحديثة التي يقوم بها المستشفى تحدثت الدكتورة نسرين الحاج اختصاصية تقويم الأسنان، الحاصلة على ماجستير تقويم الفك والأسنان من جامعات باريس-فرنسا، آتية على أبرز التقنيات العلاجية الحديثة التي يوفرها مستشفى العمادي، والتي ساهمت في أن يكون وجهة رائدة في هذا المجال.

في مستهل الحديث، تناولت الدكتورة نسرين الحاج -التي انضمت إلى مستشفى العمادي سنة 2016- أهمية تقويم الأسنان، وما شهده من تطور في السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن تقويم الأسنان يهدف إلى تصحيح اعوجاج الأسنان، والتخلص من المسافات والتباعد بين الأسنان، إلى جانب تصحيح سوء الإطباق.

فوائد تقويم الأسنان

فوائد تقويم الأسنان متعددة، منها النفسي والتجميلي ومنها الطبي:

-1تحسين الشكل العام للابتسامة والوجه وبالتالي تدعيم الثقة بالنفس.

-2معالجة مشاكل سوء الإطباق ونتوء الفكين.

-3معالجة مشاكل عدم انتظام الأسنان واعوجاجها.

-4تسهيل عملية تنظيف الأسنان بعد تصحيح الأسنان غير المنتظمة، وبالتالي تحسين صحة اللثة والأسنان.

-5معالجة مشاكل النطق والمضغ.

-6معالجة الأسنان المنغرسة.

تطورات عدّة
وقالت في هذا السياق: «كثيرة هي التطورات الحاصلة بمجال طب الأسنان إجمالاً لا سيّما فيما يتعلق بتقنية تقويم الأسنان، حيث شمل التطور نوعية الأسلاك المستخدمة التي تطورت بشكل قياسي. وكل هذه التقنيات الحديثة والمتطورة يوفرها مستشفى العمادي».

هذا التطور الحاصل على مستوى أنواع أجهزة التقويم، الأسلاك الحديدية المستخدمة لتقويم الأسنان وكيفية تركيبها، انعكس بشكل إيجابي على صحة المريض الذي لم يعد يعاني مطلقاً من الألم أثناء وبعد عملية التركيب، وهو ما أكدته الدكتورة نسرين الحاج، حيث أوردت في هذا السياق أن المستشفى يوفّر أسلاكاً لتقويم الأسنان متطورة وحديثة جدا، تجعل المريض يمارس حياته بشكل طبيعي، علاوة على عدم شعوره مطلقاً بالألم، مشدّدة في هذا الجانب على وجود طفرة نوعية وحديثة على مستوى أسلاك تقويم الأسنان، والتي ساهمت في القضاء كلياً على الألم، مشيرة أيضاً إلى وجود سندات ثابتة غير مرئية، يتم تركيبها على السطح الداخلي للأسنان، بعد فحص النماذج الناتجة عن طبعة الأسنان على الكمبيوتر، وتستخدم هذه البيانات لتحديد احتياجات العلاج.

التقنيات الحديثة
وفي استعراضها أبرز التقنيات الطبية الحديثة في مجال تقويم الأسنان، والتي ساهمت أيضاً في شعور المريض براحة أكبر، عرّجت الدكتورة نسرين على التطورات التي شملت سلسلة القوالب الشفافة التي تستخدم لتقويم الأسنان، أو التقويم الشفاف المتحرك Invisalign وهو عبارة عن سلسلة من قوالب شفافة متحركة، يتم تغييرها كل أسبوعين لتحريك الأسنان بالاتجاه الصحيح. وما يميز هذه التقنية هو سهولة استعمالها ونزعها لتنظيف الأسنان، أو في المناسبات الخاصة، مما يجعل هذه التقنية خياراً رائعاً، لكونها سهلة الاستعمال وغير مرئية.

ومن التقنيات الأخرى التي ذكرتها الدكتورة نسرين في مجال تقويم الأسنان هي إتاحة الفرصة للمريض لمشاهدة تصاميم الابتسامة على شاشة الكمبيوتر، حتى يتسنى له أن يقف على نتيجة العلاج لاحقاً، وأن تكون لديه أيضاً فكرة واضحة وتقريبية على الشكل النهائي لابتسامته (Digital smile design).

ثمّ خلُصت الدكتورة نسرين إلى ما يتعلق بالتقنيات الحديثة التي وصل إليها مجال تقويم الأسنان أن تقنية «الديجيتال» قد غيرت عموماً من صورة طب الأسنان. وقالت في هذا الإطار: «باستطاعتنا اليوم تصميم الابتسامة على شاشة الكمبيوتر، وبإمكان المريض أن يرى النتيجة مسبقاً أمامه. وهذه الآلية تساعدنا على تقديم خطة علاجية بما يتناسب مع شكل الوجه بصفة عامة. وبالتوازي مع تقنية الديجيتال تعرضت الدكتورة نسرين إلى إمكانية القيام بزراعة عادية ومؤقتة على مستوى الفم لتقويم الأسنان، في حال كان المريض يعاني من مشاكل في عدد من الأسنان على سبيل المثال. وهي تقنية يجريها قسم تقويم الأسنان، بالتعاون مع قسم جراحة الأسنان بمستشفى العمادي، وفقاً لما أكدته الدكتورة نسرين.

تقنية الليزر
أما بخصوص أهمية استعمال أشعة الليزر في مجال تقويم الأسنان، أوردت الدكتورة نسرين أن مجال تقويم الأسنان قد استفاد كثيراً من تقنية الليزر، حيث أفضت هذه التقنية في حال استوجبت عملية التقويم تدخلاً جراحياً، إلى عدم اللجوء إلى تخدير المريض، كما أنها لا تعرّض المريض مطلقاً إلى حالات نزيف أو ظهور أورام بعد العملية، بالإضافة طبعاً إلى الدور الاستطبابي الذي تساعد عليه تقنية الليزر، وتسهيل عملية تشكيل الابتسامة، وإصلاح ما يشكو منه المريض من اعوجاج على مستوى الأسنان بسرعة أكبر.

إقبال كبير
وفي ردها عن سؤال يتعلق بمدى الإقبال على تقنية تقويم الأسنان في دولة قطر، فضلاً عن أبرز المشاكل التي يتعرض إليها القائمون على هذا المجال، أشارت الدكتورة نسرين في البداية إلى أن الإقبال يعتبر كبيراً جداً على تقنية تقويم الأسنان، بالنظر إلى التطور القياسي الذي شهده مستشفى العمادي في هذا المجال، وبالنظر للاهتمام المتزايد بالصحة والتجميل.

التشخيص المبكر
وعبرت في المقابل عن سبب وجود مشاكل على مستوى الأسنان بصفة أكبر لدى المراهقين، وعلّلت ذلك بكل ما يتعلق أساساً بطرق تنظيف الأسنان لديهم، فضلاً عن وجود عادات استهلاكية سيئة، على غرار الإفراط في تناول السكريات والحلويات، هذا علاوة على إشكالية غياب التوعية في صفوف البعض.

وأضافت الدكتورة نسرين أن مستشفى العمادي يعمل بشكل كبير على الجانب التوعوي، وترى الدكتورة أنه من الضروري القيام بعملية تشخيص مبكر لمشاكل الفكين والأسنان وتحديداً في سن 7 سنوات، وذلك بحسب توصيات الجمعية الأميركية لتقويم الأسنان، ثم قالت: «لا يجب الانتظار إلى أن تكتمل جميع أسنان الفكين حتى يقوم الوالدان بعرض الطفل على اختصاصي التقويم. فالتشخيص المبكر هو بمثابة إجراء وقائي يتم بمقتضاه تشخيص الحالات التي تستوجب علاجاً مبكراً، وكلّما كان التدخل مبكراً كانت النتائج أكثر فعالية وجدوى».

وفسرت الدكتورة في الإطار نفسه أن الأطفال الذين يعانون عادة من إشكاليات على مستوى إطباق الفكين، أو فيما يتعلق بنمو الفك وما يمارسونه من عادات سيئة تؤثر سلباً على نموه، لا بد أن يلجؤوا إلى التشخيص في سن مبكرة، وقبل مرحلة البلوغ، مشدّدة على أن فترة ما قبل مرحلة البلوغ هي الفترة الذهبية التي تعالج فيها مشاكل نمو الفك خاصة. وأضافت في هذا الإطار: «بفضل مجموعة من الأجهزة الخاصة بالأطفال يتم توجيه نمو الفك والأسنان بالشكل الصحيح، ويتم مساعدة الطفل على التخلص من العادات السيئة التي تؤثر سلباً على نمو الفك والأسنان».

كفاءة وخبرة
وبخصوص ما يميّز مستشفى العمادي عن باقي المستشفيات الخاصة في مجال تقويم الأسنان، أكدت الدكتورة نسرين أن المستشفى يحظى بكفاءات وخبرات طبية على درجة عالية من الكفاءة والتميز مضيفة أن أبرز ما يميز مستشفى العمادي الجودة والنوعية في العلاجات وفي نوعية الأجهزة المستخدمة، بالإضافة إلى درجة الرضا العالية التي يكون عليها المريض بعد خضوعه للعلاج، وذلك نتيجة للاهتمام والرعاية والمتابعة اللصيقة التي يحظى بها المريض، مشيرة في السياق ذاته إلى أن المستشفى يستقبل جميع الشرائح العمرية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.