الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
01:06 م بتوقيت الدوحة

85 متنافساً يطمحون إلى الفوز بعضوية المجلس

اليوم.. الناخبون يختارون أعضاء «البلدي» في 25 دائرة

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 16 أبريل 2019
اليوم.. الناخبون يختارون أعضاء «البلدي» في 25 دائرة
اليوم.. الناخبون يختارون أعضاء «البلدي» في 25 دائرة
تنطلق اليوم الثلاثاء عملية الاقتراع في انتخابات المجلس البلدي المركزي في دورته السادسة، حيث يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب 25 عضواً من بين 29 عضواً هم أعضاء المجلس البلدي، بعد أن حسمت 4 دوائر بالتزكية، وهي الدائرة رقم (7)، والدائرة رقم (22)، والدائرة رقم(27)، والدائرة رقم (28)، ويصل عدد المرشحين المتنافسين على الدوائر المتبقية 85 مرشحاً بينهم 5 نساء.
ودعا اللواء ماجد إبراهيم الخليفي مدير إدارة الانتخابات، رئيس اللجنة الإشرافية على الانتخابات، جميع الناخبين والناخبات للتوجه إلى دوائرهم الانتخابية لاختيار من يمثلهم في المجلس البلدي المركزي في دورته السادسة، وسط أجواء من الديمقراطية والمنافسة النزيهة.
وأكد أن اللجنة الإشرافية على الانتخابات سوف توفر كل الإمكانيات المتاحة لسير العملية الانتخابية على أكمل وجه، وستعمل على تيسير عملية الاقتراع على الناخبين والناخبات في جو يسوده الهدوء والاستقرار.
وأشار إلى أن فترة الطعون تبدأ في اليوم التالي للانتخاب ولمدة 15 يوماً يحق خلالها لكل مرشح أو ناخب أن يطلب إبطال انتخاب العضو المنتخب في دائرته ويقدم الطلب مكتوباً ومسبباً إلى إدارة الانتخابات لرفعه إلى رئيس لجنة فحص الطعون والتظلمات.
ويشترط أن يكون الناخب أو المرشح تابعاً للدائرة التي انتخب فيها العضو المطعون ضده، ويقدم الطعن خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ إعلان نتيجة الانتخاب، ويتم ذلك من خلال تعبئة النموذج الخاص بالطعن متضمناً الأسباب التي بنى عليها الطعن.
وتقوم اللجنة بالتحقيق وترفع تقريرها مشفوعاً بتوصياتها إلى المجلس البلدي الذي يبت في صحة العضوية، وإذا صدر قرار من المجلس البلدي ببطلان انتخاب عضو في إحدى الدوائر، جرى انتخاب عضو جديد في هذه الدائرة، ويجوز للعضو المطعون في انتخابه أن يحضر جلسات المجلس المركزي ويشارك في أعماله إلى أن يصدر قرار في الطعن الخاص به.
وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت بياناً دعت فيه الناخبين والناخبات للتصويت اليوم الثلاثاء لانتخاب أعضاء المجلس البلدي المركزي في دورته السادسة، وأشارت فيه إلى أهمية مشاركة جميع الناخبين والناخبات في هذه الانتخابات من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الخامسة مساء.
ولفتت الوزارة في بيانها إلى ضرورة حضور الناخب شخصياً إلى مقر الدائرة الانتخابية التي يتبع لها مصطحباً معه البطاقة الشخصية وعليه إبرازها عند دخوله إلى قاعة الانتخاب ليتسلم بعد ذلك ورقة الاقتراع ويثبت فيها رأيه بصورة سرية في المكان المخصص لذلك، ومن ثم يقوم بوضع علامة (صح) أمام المرشح الذي يختاره، ثم يطوي ورقة الاقتراع ويضعها في صندوق الاقتراع الزجاجي.
ونبهت وزارة الداخلية في بيانها إلى أن الانتخاب يكون بالاقتراع السري، ويحظر على الناخب المجاهرة باسم المرشح الذي يختاره، كما يجوز للناخب الذي لا يستطيع أن يثبت رأيه بنفسه في ورقة الاقتراع أن يبديه شفاهة وسراً لرئيس اللجنة ليتولى الرئيس إثبات رأى الناخب في الورقة ويسلمها للناخب ليضعها في صندوق الاقتراع.
وتضمن البيان حظر ممارسة مختلف أشكال الدعاية الانتخابية داخل المقر الانتخابي، على أن تباشر لجان الانتخاب فرز الأصوات وإعلان النتيجة بعد انتهاء عملية الاقتراع، ويفوز في الانتخاب المرشح الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات الصحيحة، وإذا تساوت الأصوات بين أكثر من مرشح اقترعت اللجنة بينهم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.