الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
02:44 ص بتوقيت الدوحة

«ديوان العرب» يحيي اليوم العالمي للشعر بـ «كتارا»

وزير الثقافة: الشعراء أثرهم باقٍ

الدوحة - العرب

الأحد، 24 مارس 2019
وزير الثقافة: الشعراء أثرهم باقٍ
وزير الثقافة: الشعراء أثرهم باقٍ
نظم مركز قطر للشعر «ديوان العرب» التابع لوزارة الثقافة والرياضة، بالتعاون مع لجنة الشعراء «مجلس الشعر» بكتارا، بإشراف مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية مساء الخميس الأخير أمسية شعرية أدبية بعنوان «الملتقى الثقافي الأدبي»، حضرها نخبة من الشعراء والأدباء والمنشدين، على الواجهة البحرية بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا».
قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، في كلمة له بالمناسبة «إن الشعراء أثرهم باقٍ، وهذا ما أكدته التجارب وصدّقه التاريخ، وإنه لسنوات، بل لقرون، ستظل أبيات الشعر تُقرأ وتُردد»، معرباً عن أمله «أن تقرأ الأجيال القادمة أبيات أشعاركم ويتخيلون رجالاً أفذاذاً عباقرة يفتخر بهم وطنهم، سواء في الماضي، أو في المستقبل، مثلما ترك لنا السابقون أثرهم».
بدوره، قال السيد حمد الزكيبا مدير إدارة الثقافة والفنون بالوزارة، في تصريح له، إن هذا الملتقى يأتي احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للشعر، مشدداً على أهمية الشعر كونه صوت المجتمعات، وسفيراً غير منصب للشعوب وللأوطان.
وأكد أنه في هذا الحفل يتم الاحتفاء بالشعر وأصالته باعتباره عنواناً للحضارة العربية.
من جهته، قال الشاعر شبيب بن عرار الرمزاني مدير مركز قطر للشعر «ديوان العرب»، إن «إحياء اليوم العالمي للشعر، يأتي في إطار رؤية وزارة الثقافة والرياضة نحو مجتمع واع بوجدان أصيل وجسم سليم، ومواكبة للفعاليات الثقافية الدولية، بالإضافة إلى دعم كبار الشعراء، ورعاية أصحاب المواهب الشعرية، إثراء للساحة الفكرية والأدبية، وعلى رأسها المشهد الشعري».
كما أكد الشاعر محمد الشهواني عضو لجنة شؤون الشعراء «مجلس الشعر»، في تصريح مماثل، على أهمية إحياء اليوم العالمي للشعر، منوها إلى أن هذا الاحتفال يعكس تقدير الدولة للشعر والشعراء.
وقد تنوّعت فقرات الحفل ما بين القراءات الشعرية للفصيح والنبطي وشعر المحاورة، بالإضافة إلى أداء فن النهمة و»الزهيريات». كما كان للبراعم حضور بارز من خلال مشاركتهم في «عد القصيد».
وشارك شعراء بقصائدهم من قطر، والكويت، وسلطنة عمان، والعراق، ومن الهند، فضلاً عن تشنيف بعض المنشدين آذان الحضور بقصائد بصوتهم العذب، فيما عزف آخرون على «الربابة»، خصوصاً من قبل علي بن دهمة.
وأشاد الإعلامي القدير أحمد الشيخ، باحتفاء دولة قطر باللغة العربية، مشيرا إلى أن ذلك تجلى بإطلاق معجم الدوحة التاريخي للغة العربية.
كما كان الحفل، مناسبة أعلن فيها الشاعر شبيب بن عرار النعيمي، عن مسابقة «ديوان العرب» للشعراء، لافتاً إلى أنه سيتم في القريب الكشف عن تفاصيلها.
وفي ختام «الملتقى الثقافي الأدبي»، قام سعادة وزير الثقافة والرياضة، بتكريم عدد من الشعراء الرواد والشباب الذي ساهموا في رفع راية الشعر خفاقة.
وتحتفل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» سنوياً باليوم العالمي للشعر، حيث اعتمد هذا الاحتفال أثناء الدورة الثلاثين لليونسكو -التي عقدت في عام 1999 في باريس- وتقرر إعلان 21 مارس من كل عام يوماً عالمياً للشعر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.