الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
02:48 ص بتوقيت الدوحة

«نجوم» الفنان الكوري هيونغ «تحلّق» في «أنيما جاليري»

الدوحة - العرب

الأحد، 24 مارس 2019
«نجوم» الفنان الكوري هيونغ «تحلّق» في «أنيما جاليري»
«نجوم» الفنان الكوري هيونغ «تحلّق» في «أنيما جاليري»
تابع جمهور غفير بـ «أنيما جاليري» الكائن في اللؤلؤة ـ قطر، معرضاً فنياً متفرداً للفنان الكوري هيونغ كو كانغ بعنوان «حلق مع النجوم».
وحلّقت «نجوم» هيونغ في سماء الجاليري، الذي حضر افتتاحه الأسبوع الأخير عدد من السفراء والدبلوماسيين والإعلاميين، حيث جاءت أحجام اللوحات بمقاسات كبيرة جداً، تنم عن براعة هذا الفنان الكوري، الذي لم تنل السنون من عزيمته، وهو يرسم البورتريهات بدقة متناهية متجاوزاً للواقعية في أبهى تجلياتها، حيث يؤكد سعيه إلى وصف المظهر المرئي للموضوع، والذي يكون إنسانياً في العادة.
ورغم أن أعمال الرسام الكوري هيونغ كو كانغ ليست تصويرات ترفيهية صريحة، فإن لوحات البورتريه التي تُنفذ ببراعة على ألواح من القماش والألمنيوم تنتمي بوجه عام إلى نوع الرسم والنحت المشار إليه باسم الواقعية فائقة الدقة.
وقالت السيدة غادة الشولي مؤسسة أنيما جاليري في تصريح لـ «العرب»، إن الجاليري يحرص على استقطاب أهم الأسماء في عالم الفن من مختلف بلدان العالم، لافتة إلى أن آخر معارض أنيما الذي كان يحمل عنوان (صوت الصمت) للفنان السوري همام السيد، حقق نجاحاً باهراً، وهو المعرض الذي تناول معاناة الناس في الدول التي تشهد حروباً أو مشاكل اقتصادية، بحيث يتحولون إلى لاجئين ترفضهم البلدان الأخرى.
وأضافت: نحن نمضي في طريقنا قدماً لتقديم تجارب فنية مختلفة نجلبها من مختلف أنحاء العالم ونقدمها للمجتمع القطري، وفي هذا المعرض «حلق مع النجوم» نجد مساراً مختلفاً تماماً وتجربة فريدة نقدمها لأول مرة لواحد من أهم الفنانين في كوريا الجنوبية، والذي يسعى من خلال لوحات البورتريه التي يرسمها إلى خلق حوار متبادل بينه وبين المشاهد من خلال النظرات الثاقبة في الشخصية المرسومة.
وأشارت الشولي إلى أن أعمال كانج تدعو الجمهور للوقوف أمامها، معبرة عن شغفه بهذه الشخصيات ورغبته الملحة في استحضارها إلى الوجود كأناس حقيقيين. وفي تفانيه لتصوير تواصل متبادل بين العين والعين، يحول كانج أحياناً عمله من قطعة فنية ثمينة إلى شخص حقيقي حي، ورغم سمته التصويرية الفنية الفائقة للوجه، إلا أن جوهر مسعاه الفني يبقى نفسه. فهو يقتبس روحه الفنية بالاستلهام من غو كاي جي في نظريته الصينية في رسم لوحات البورتريه، «لا يكمن مفتاح لوحة البورتريه في الجمال المادي أو قبحه، بل يكمن في العينين، فبرسم العيون يبعث الرسام الوجود الروحي مما يجعل الشخصيات أشبه بالحقيقة الحية».
ومن النجوم التي عادت إلى الواجهة الإعلامية، بعدما كانت مختبئة في أعمال كانغ، نجد النجم الكروي زين الدين زيدان، الذي اختفى عن الأنظار منذ الصيف الماضي، وعودته للواجهة، بعد قبوله تدريب فريق ريال مدريد الذي سقط سقوطاً مدوياً هذا الموسم بخسارته المنافسة على جميع الألقاب محلياً وقارياً وعالمياً، في محاولة لانتشاله من التخبط الذي يعيش فيه والعودة به إلى الأضواء مجدداً.
كما نجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سطع نجمه وإسهامه الكبير في تأهل فريقه «جوفنتوس» إلى دور الربع النهائي بعدما سجل ثلاثية في مرمى أتلتيكو مدريد الذي كان متقدماً بهدفين في مباراة الذهاب. فضلاً عن الصوت الخالد. المطربة اللبنانية فيروز والملاكم العالمي محمد علي كلاي، وأسماء أخرى.
تجدر الإشارة إلى أن معرض «حلق مع النجوم» سيستمر إلى 18 يونيو المقبل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.