الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
02:04 ص بتوقيت الدوحة

«قطر للبترول» و«QNB» راعيان رسميان لمنتدى الدوحة

112

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018
«قطر للبترول» و«QNB» راعيان رسميان لمنتدى الدوحة
«قطر للبترول» و«QNB» راعيان رسميان لمنتدى الدوحة
أعلن منتدى الدوحة أن كلاً من «قطر للبترول» و«QNB» سيكونان راعيين رسميين للنسخة الـ 18 من المنتدى، والذي يقام تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ومن المقرر أن تنطلق أعمال هذا الملتقى السنوي المعني بالسياسات حول العالم، يومي 15 و16 من ديسمبر الحالي في فندق شيراتون الدوحة.
وقال سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول: «يسعدنا أن نكون جزءاً من هذا المنبر العالمي المهم للحوار حول التحديات الحرجة التي تواجه عالمنا. كما يسعدنا أن تأخذ قضايا الطاقة مكاناً بارزاً في مناقشات هذا العام، في محاولة لبحث طرق التعاون بين دول العالم لضمان توازن سليم بين الطلب العالمي المتزايد على الطاقة، والحاجة إلى الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري».
وقال السيد عبدالله مبارك آل خليفة الرئيس التنفيذي لمجموعة QNB بالإنابة: «يسرنا أن نكون الراعي البلاتيني لمنتدى الدوحة، هذا المنتدى المهم في مجال ابتكار السياسات في الساحة الإقليمية والدولية، والذي يمثل فرصة مميزة لتبادل المعرفة والخبرات بين مؤسساتنا القطرية والعديد من المؤسسات الدولية المرموقة، مما يعود بالفائدة على دولتنا قطر وعلى المجتمع الدولي بأسره. كما نتعهد بأن نكون دائماً في مقدمة المؤسسات الوطنية التي تدعم الأحداث والفعاليات من هذا القبيل، التي تساعد في دعم عجلة التطور محلياً وعالمياً وتبرز مكانة قطر كوجهة عالمية لصناع القرار والقادة وكبار المسؤولين من جميع أنحاء العالم، وكوسيط عالمي للسلام والاستقرار».
وقد علَّقت على ذلك سعادة السيدة لولوة الخاطر، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، قائلة: «يشرفنا أن تنضم قطر للبترول وQNB وهما من أعمدة الاقتصاد الوطني القطري، بصفتهما راعيين رسميين لمنتدى الدوحة. وباعتبارهما مؤسستين رائدتين في مجاليهما، فإن المؤسستين سوف تدعمان مكانة المنتدى وتعززان من فرص مشاركة وتبادل المعرفة، وهو أمر غاية في الأهمية بالنسبة لنا وللشخصيات الدولية التي سوف تجتمع في قطر قريباً».
ويستقطب منتدى هذا العام نخبة من صناع القرار والسياسات ورؤساء الدول والوزراء وكبار المسؤولين والنشطاء لمناقشة التحديات والقضايا الأكثر إلحاحاً التي تواجه عالمنا اليوم. وتحت عنوان «صنع السياسات في عالم متداخل»، سوف يعقد منظمو المنتدى وشركاؤه جلسات نقاشية رفيعة المستوى وجلسات عامة مفتوحة وورش عمل تتناول أربعة موضوعات رئيسية، وهي الأمن، والتنمية الاقتصادية، والسلام والوساطة، والاتجاهات والتحولات في عالم السياسة والاقتصاد.
وفي إطار الشكل الجديد الذي اتخذه المنتدى في نسخته لعام 2018 والرؤية الجديدة التي يسعى من خلالها لأن يكون ملتقى عالمياً لابتكار السياسات، فإن نسخة هذا العام سوف تفتح الباب أمام مرحلة جديدة من التعاون عبر إبرام الشراكات مع مؤسسات دولية مرموقة ومؤسسات محلية رائدة. حيث يضم المنتدى في نسخته لهذا العام شركاء استراتيجيين بارزين، مثل مؤتمر ميونخ للأمن ومجموعة الأزمات الدولية والمجلس الأوربي للعلاقات الخارجية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.