الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
01:15 م بتوقيت الدوحة

"الدوحة للأفلام" تكشف عن برنامجها "إصدارات معاصرة" الجديد

الدوحة - قنا

الإثنين، 22 يناير 2018
. - مؤسسة الدوحة للأفلام
. - مؤسسة الدوحة للأفلام
كشفت مؤسسة الدوحة للأفلام عن برنامجها الجديد بعنوان"إصدارات معاصرة" الذي يهدف إلى عرض مجموعة فريدة من أحدث الأفلام الدولية والإقليمية لجمهورها في الدوحة.

ينطلق البرنامج مع فيلم "الجانب الآخر من الأمل" للمخرج الفنلندي آكي كاوريزماكي من إنتاج (فنلندا، ألمانيا/2017) حيث يجسد قصة عالمية حول كفاح باحث عن اللجوء بأسلوب عاطفي ممزوج بالطرافة والإنسانية. بدأ مخرج الفيلم وكاتب السيناريو الفنلندي كاوريزماكي مسيرته المهنية كمخرج مستقل وكان أول اعماله فيلم "الجريمة والعقاب" (1983)، كما حصد إشادة عالمية عن فيلمه "كاوبوي ليننغراد، هي أميركا" (1989).

وفاز فيلم "الجانب الآخر من الأمل" بجائزة الدب الفضي لأفضل مخرج في مهرجان برلين السينمائي الدولي 2017 وعرض في مهرجانات تورنتو ونيويورك وتلورايد في العام الماضي. كما فاز أيضاً بجائزة "فيلم العام" من جمعية النقاد الأمريكيين "فيبرسكي" في مهرجان سان سبستيان السينمائي الدولي 2017.

وسيحظى الجمهور في قطر بالعديد من الفرص للاستمتاع بالفيلم خلال عرضه في 25 يناير وفي 26 يناير في مسرح متحف الفن الإسلامي.

وفي هذا الصدد، قالت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام، في تصريح اليوم، إن سلسلة سينما مؤسسة الدوحة للأفلام توفر فرصة للجمهور المحلي لمشاهدة أفلام مميزة أرست معايير جديدة من خلال قوة السرد والحبكة والجرأة في الطرح لتحول القصص إلى أفلام رائعة.

 منوهة بأنه في برنامج "إصدارات معاصرة"، تعرض المؤسسة أحدث الأعمال لصناع الأفلام من المنطقة والعالم والتي حظيت بإشادة واسعة من النقاد من أجل توفير فرصة مشاهدة بعض أقوى الأفلام في وقتنا الحاضر للجمهور في قطر.

يرصد فيلم "الجانب الآخر من الأمل" رحلة شخصين يبحثان عن بقعةٍ من الأرض لتصبح لهما موطناً.

يصل اللاجئ السوري خالد (شيروان حاج) إلى هيلسنكي، في فنلندا، بعد رحلةٍ عسيرةٍ قطعها متوارياً عن أعين السلطات، وأما ويكستروم (ساكارا كوسمانين)، بائعٌ في منتصف العمر، فقد قرّر أن يترك عمله وزوجته وراءه ليشتري مطعماً يقدّم الأطباق البحرية بالرغم من أنها قد لا تكون مخاطرةً في محلّها. تُصدّ أبواب اللجوء في وجه خالد، إلا أنه يقرّر أنه لن يعود أدراجه إلى حلب، وتجمع الأقدار بين دربي هذين الرجلين.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.